Oman: عمان: جهاز الأمن الداخلي العماني يعتقل تعسفياً ثلاثة من مدافعي حقوق الإنسان

04.08.15

بتاريخ 3 أغسطس/آب 2015 ظهراً، تم استدعاء ثلاثة من مدافعي حقوق الإنسان هم، الدكتور صالح العزري، علي المقبالي و طالب السعيدي، للمثول من أجل التحقيق أمام القسم الخاص في القيادة العامة لشرطة ُعمان بمسقط.  لقد رفض المدافعون الثلاثة الحضور وطالبوا بورقة إستدعاء رسمية. بعد سبع ساعاتٍ وفي تمام الساعة التاسعة مساءً، قامت السلطات الأمنية باعتقال المواطنين الثلاثة تعسفياً واقتادتهم الى جهة مجهولة.

أكدت آخر التقارير احتجازهم بمعزل عن العالم الخارجي لدى القسم الخاص بمنطقة القرم في العاصمة مسقط. ان هذا القسم يمثل الجهة التنفيذية لجهاز الأمن الدخلي.

لقد كتب الدكتور صالح العزري، الذي يعمل كطبيبٍ في وزارة الصحة، كثيراً عن الفساد في المنظومة الصحية العمانية. في 14أبريل/نيسان 2013، ألقي القبض عليه وحتى 19 أبريل/نيسان 2013. لقد كان في الطليعة عاملاً على تعزيز حرية التعبير ومدافعاً عن المعتقلين من مدافعي حقوق الإنسان وذلك من خلال وسائل التواصل الاجتماعي مثل الفيسبوك.

ان علي المقبالي هو مدافع عن حقوق الإنسان وأحد نشطاء الإنترنت والذي كان قد كتب على شبكات التواصل الاجتماعي حول الفساد والدفاع عن سجناء الرأي. لقد سبق وان تم اعتقاله في سنتي 2011 و 2012 فيما يتعلق فقط بعمله بمجال حقوق الإنسان.  

لقد قام طالب السعيدي برصد وتوثيق قضايا النشطاء الموقوفين والمحتجزين من قبل جهاز الأمن الداخلي. وكان قد اعتقل سابقا في 23 آيار/مارس ،2015 وأفرج عنه في 13 أبريل/نيسان، وأيضا في ما يتعلق بأنشطته في مجال حقوق الإنسان. بتاريخ ١٣ يوليو/تموز ،2014 تم توقيفه والتحقيق معه لدعوته الى مسيرة سلمية للتضامن مع الشعب الفلسطيني.

لمزيد من المعلومات حول انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبت مؤخرا من قبل جهاز الأمن الداخلي يرجى الاطلاع على الرابط التالي:
https://www.gc4hr.org/news/index/country/6
يعرب مركز الخليج لحقوق الإنسان عن قلقه الشديد إزاء استمرار أعمال الاعتقال، التهديد، الترهيب والمراقبة الموجهة ضد مدافعي حقوق الإنسان وناشطي الإنترنت في عمان. يستنكر  مركز الخليج لحقوق الإنسان بشدة انتهاكات حقوق الإنسان التي يقوم بها جهاز الأمن الداخلي في عمان ضد مدافعي حقوق الإنسان.

يحث مركز الخليج لحقوق الإنسان السلطات في عمان على:

1. إطلاق سراح مدافعي حقوق الإنسان، الدكتور صالح العزري، علي المقبالي و طالب السعيدي فوراً و دون قيد أو شرط؛
2. التوقف عن توجيه الضغوطات والمضايقات ضد  مدافعي حقوق الإنسان في عمان؛

3. ضمان وفي جميع الظروف قدرة المدافعين عن حقوق الإنسان في عمان على القيام بعملهم المشروع في مجال حقوق الإنسان دون خوف من الانتقام وبلا قيود تذكر وبما في ذلك المضايقة القضائية.

مركز الخليج لحقوق الإنسان يدعو إلى الاهتمام الخاص بالحقوق والحريات الأساسية المكفولة في إعلان الأمم المتحدة المتعلق بحق ومسؤولية الأفراد والجماعات وهيئات المجتمع في تعزيز وحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية المعترف بها دولياً ولا سيما المادة 6، الفقرة  (ج) والتي تنص على انه:

لكل شخص الحق ، بمفرده وبالاشتراك مع غيره في:

ج- دراسة ومناقشة وتكوين واعتناق الآراء بشأن مراعاة جميع حقوق الانسان والحريات الاساسية في مجال القانون وفي التطبيق على السواء، وتوجيه انتباه الجمهور الى هذه الامور بهذه الوسائل وبغيرها من الوسائل المناسبة؛ 
والمادة 12 ، الفقرة  (2) لتي تنص على:

2- تتخذ الدولة جميع التدابير اللازمة التي تكفل لكل شخص حماية السلطات المختصة له، بمفرده وبالاشتراك مع غيره، من أي عنف، أو تهديد، أو انتقام، أو تمييز ضار فعلا أو قانونا، أو ضغط، أو أي إجراء تعسفي آخر نتيجة لممارسته أو ممارستها المشروعة للحقوق المشار إليها في هذا الإعلان.