Yemen: الصحفيون الاربعة قاموا باستئناف حكم الإعدام الصادر ضدهم

25.04.20

في 22 أبريل 2020، تقدم أربعة صحفيين باستئنافٍ ضد الحكم عليهم بالإعدام في اليمن بتهمة التجسس ونشر أخبار كاذبة. تم الأُمر بالإفراج عن ستة صحفيين آخرين في القضية نفسها بعد خمس سنوات من الاعتقال، ولكن لم يُفرج إلا عن واحدٍ منهم وذلك بتاريخ 23 ابريل/نيسان 2020.

 لقد قام محامي حقوق الإنسان عبدالمجيد صبره بإجراءات تقرير الإستئاف وتقييده ضد حكم الإعدام الذي صدر ضد الصحفيين عبد الخالق أحمد عمران، أكرم صالح الوليدي، حارث صالح حميد، وتوفيق محمد المنصوري بعد حصوله في 20 أبريل/نيسان 2020 على توكيل جديدٍ منهم للقيام بمهمة الدفاع عنهم. وكانوا قد أدينوا في 11 أبريل/نيسان  2020 من قبل المحكمة الجنائية المتخصصة في العاصمة اليمنية صنعاء، التي تسيطر عليها سلطات الحوثيين.

 نظرت المحكمة الجزائية المتخصصة في جلسةٍ عقدتها بتاريخ 11 ابريل/نيسان 2020 في القضية التي تضم عشرة صحفيين، فحكمت على كلٍ من عبد الخالق أحمد عمران، أكرم صالح الوليدي، حارث صالح حميد، وتوفيق محمد المنصوري بالإعدام. وتم الحكم على الصحفيين الستة الآخرين وهم، هشام أحمد طرموم، هشام عبد الملك اليوسفي، هيثم عبدالرحمن الشهاب، عصام أمين بالغيث، حسن عبد الله عناب، وصلاح محمد القاعدي (الصورة على اليمين)، بالسجن والاكتفاء بالفترة التي قضوها فعلياً منذ اعتقالهم والبالغة مايقارب الخمسة سنوات و كذلك وضعهم تحت رقابة الشرطة لمدة ثلاثة سنوات، بالإضافة الى مصادرة الأجهزة الإلكترونية والمواد التي تم ضبطها في حوزتهم عند اعتقالهم.

وكانت النيابة العامة وحسب كتابها المؤرخ في 18 فبراير/شباط 2019 قد أتهمتهم زعماً بأنهم، "خلال الفترة من 1/1/2014 ولغاية 12/8/2015  اذاعوا أخبار واشاعات كاذبة ومغرضة ودعايات مثيرة بقصد إضعاف قوة الدفاع عن الوطن وإضعاف الروح المعنوية في الشعب وتكدير الأمن العام وإلقاء الرعب بين الناس وإلحاق الضرر بالمصلحة العامة وذلك بأن أنشؤوا عدة مواقع وصفحات عبر الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي وأداروها خفية في عدة فنادق بالعاصمة صنعاء." وقد وُجهت لهم تهمة  "التعاون مع العدو"، وتحديداً التحالف بقيادة السعودية والذي يخوض حرباً ضد الحوثيين في اليمن منذ عام  2015.

في غضون ذلك، وبالرغم من صدور قرار المحكمة بإطلاق سراح الصحفيين الستة إلا أن السلطات لازالت تماطل في إطلاق سراحهم حيث لم يتم سوى إطلاق سراح الصحفي صلاح محمد القاعدي حتى تاريخ 25 أبريل/نيسان 2020.

 لمزيدٍ من المعلومات انظر ندائنا السابق الصادر بتاريخ 11 ابريل/نيسان 2020:

https://www.gc4hr.org/news/view/2364

 يدعو مركز الخليج لحقوق الإنسان مرة اخرى سلطات الأمر الواقع، الحوثيين، إلى إلغاء الأحكام الصادرة بحق الصحفيين العشرة، ولا سيما أحكام الإعدام الصادرة بحق الصحفيين عبد الخالق أحمد عمران وأكرم صالح الوليدي وحارث صالح حامد وتوفيق محمد المنصوري وإطلاق سراحهم فوراً. كما يدعو مركز الخليج لحقوق الإنسان السلطات إلى الإفراج الفوري عن الصحفيين هشام أحمد طرموم، هشام عبد الملك اليوسفي، هيثم عبدالرحمن الشهاب، عصام أمين بالغيث، و حسن عبد الله عناب الذين سبق وان قررت المحكمة إطلاق سراحهم في 11 أبريل/نيسان 2020.