Iraq: كردستان العراق: التقرير الدوري لمركز الخليج لحقوق الإنسان عن انتهاكات حقوق الإنسان في إقليم كردستان

01.02.22

مقدمة

تستمر سياسات القمع والانتهاكات وبضمنها الاعتقالات بحق نشطاء المجتمع المدني والصحفيين وقد شمل ذلك حتى المواطنين العاديين من الذين يعبرون عن آرائهم المخالفة لراي الحكومة المحلية والسلطات الأمنية في إقليم كردستان العراق، بحسب هذا التقرير الدوري الأخير لمركز الخليج لحقوق الإنسان. لقد استخدمت القوات الامنية شتى الوسائل ضد المحتجين على سوء الأوضاع في الإقليم. يسود الاستياء الشديد في أوساط المجتمع نتيجة تفشي الفساد في المرافق الحكومية، تدهور الخدمات العامة، تأخير دفع رواتب الموظفين، والقرارات المتعلقة بزيادة الرسوم والضرائب على المواطنين.

استهدفت القوات الأمنية كذلك وسائل الإعلام ومنعتها من تغطية الاحداث اليومية الجارية كما مارست الضرب واستخدمت العصا الكهربائية ضد الصحفيين في عدة مدن بإقليم كوردستان. وفقاً للتقريرالسنوي الذي أصدره مركز مترو للدفاع عن حقوق الصحفيين فقد ارتكبت السلطات المحلية 353 انتهاكاً خلال سنة 2021 بحق 260 صحفي وصحفية في إقليم كردستان.

سجن ناشطة مجتمع مدني وصحفي

 

 بتاريخ 26 يناير/كانون الثاني 2022، أعلن أحد أعضاء فريق منظمة بناء السلام الدولية بإقليم كردستان العراق، أنه بعد مرور 16 شهراً على اعتقالها، تم تحديد يوم 14 فبراير/شباط 2022، موعداً لعقد الجلسة الأولى في محاكمة ناشطة المجتمع المدني بيريفان أيوب حسن ديرشي التي هي من سكنة مدينة دهوك. لقد تم اعتقالها في 13 أكتوبر/تشرين الأول 2020، بعد تنظيمها ومشاركتها في التظاهرات السلمية التي انطلقت في محافظة دهوك وبقية مناطق الإقليم للمطالبة بالإصلاح الشامل في الإقليم. سيتم محاكمتها وفقاً للمادة الاولى من القانون المرقم 21 للسنة 2003، والخاص بزعزعة الامن الوطني لإقليم كوردستان. تبلغ نيريفان ديرشي 36 سنة من العمر، وهي ام لخمسة أطفال وقد تم طلاقها من قبل زوجها بعد اعتقالها وسجنها. تم تأجيل جلسات محاكمتها عدة مرات وبسبب ذلك قامت بالإضراب عن الطعام لمدة ست مرات. أكدت تقارير صحفية إصابتها بمرض السكري بعد دخولها السجن.

بتاريخ 09 ديسمبر/كانون الأول 2021، نشرت الصحف والمواقع الإعلامية الكوردية نداءً ارسله الصحفي كوهدار محمد أمين زيباري من السجن، ذكر فيه الأوضاع السيئة التي يعاني منها سجناء الراي أضافة الى التعذيب الجسدي والنفسي الذي يواجهه باستمرار معتقلو ناحية شيلادزي التابعة لقضاء العمادية في محافظة دهوك. لقد طالب المجتمع الدولي والمنظمات الدولية تسليط الضغط على حكومة اقليم كوردستان من أجل العمل على الافراج عنهم. وكانت محكمة الجنايات الثانية بمدينة أربيل قد أصدرت بتاريخ 16 فبراير/شباط 2021، حكمها على خمسة من الناشطين والصحفيين من بينهم زيباري بالسجن لمدة ست سنوات بتهمة تعريض الامن القومي الكوردي للخطر.

إسكات رجال الدين واعتقالهم بسبب خطب انتقادية 

 

بعد إلقائه آخر خطبة بتاريخ 31 ديسمبر/كانون الأول 2021، أصدرت وزارة الاوقاف في اقليم كوردستان قراراً بمنع رجل الدين الدكتور سيد احمد بينجويني امام وخطيب إحدى جوامع اربيل من القاء الخطب في الجامع بسبب انتقاده للسلطات الامنية والحكومة المحلية حول سوء تعاملها مع ملف الاحتجاجات الطلابية وقيامها باعتقال المواطنين الأبرياء. كذلك فقد طلبت وزارة الاوقاف من وزارة الثقافة في الإقليم بمنع نشر خطبه في وسائل الإعلام.