Saudi Arabia: السعودية- الحكم على الكاتب والمدافع عن حقوق الإنسان مخلف الشمري بالسجن لمدة خمس سنوات

20.06.13


 بتاريخ 17 يونيو/حزيران 2013 اصدرت المحكمة الجزائيه المختصه بأمن الدولة والأرهاب بجدة حكمها في القضية المرفوعة منذ أكثر من سنة ضد مدافع حقوق الإنسان مخلف الشمري والمتضمن سجنه لمدة خمس سنوات. ان ثلاثة سنوات من الحكم تندرج في إطار المادة السادسة من قانون الجرائم الالكترونية لنشره على موقع يوتيوب فيديو عن فتاتين من مدينة تبوك. لقد فرض القاضي ناصر الحربي حظرا على السفر لمدة عشر سنوات ابتداءً من تاريخ اكتساب  الحكم الدرجة القطعية.

وعلاوة على ذلك، فانه ممنوع من الكتابة في الصحف والإنترنت بما في ذلك شبكات وسائل التواصل الاجتماعي. وهو ممنوع أيضا من التحدث أو الظهور في الصحافة و الإعلام المرئي والمسموع، بالإضافة إلى اجراء المقابلات.

لقد قامت المحكمة الجزائيه المختصه بأمن الدولة والأرهاب بجدة بتبديل التهمة الأصلية للقضية وهي "ازعاج الآخرين" والتي احيلت اليها من قبل المحاكم الشرعية التي رفضت النظر فيها واستبدلتها بالتهم التالية:

1. محاولة تشويه سمعة المملكه لدى الرأي العام الداخلي والخارجي بنشر الفديو حول فتاتي تبوك على موقع اليوتيوب.

بين الناس.

2. اثارة الفتنه

 3. اهانة العلماء واتهام موظفي الدوله بعدم الامانه والنزاهه في مقالاته.

ان الفديو المنشور على موقع اليوتيوب هو المقطع الذي قام باعداده بعض المهتمين بحقوق المرأة وذلك بشكل مطابق للتسجيل الذي قام به بعد زيارتة الفتاتين بصفته وكيلهما وعضو في برنامج الأمان الأسري الوطني. لقد كان يحاول مساعدتهم على أن يحيوا حياة طبيعية، خالية من سوء المعاملة والخوف.

لقد قال المدافع  الشمري بعد صدور هذا الحكم: "ان كافة الأدلة المقدمة ضدي هي مقالاتي المنشورة بالصحافة السعوديه الورقية منها والالكترونيه وهي تعبير عن الرأي وليست من اختصاصات المحكمه" واضاف قائلاً، "ان هذا الحكم معد مسبقا من قبل وزارة الداخليه والدليل ان المدعي العام لم يطلب منعي من السفر في لائحة الاتهام ولكن المحكمة اعتمدت قرار الوزارة السابق والذي صدر العام الماضي."

سوف يقوم المدافع عن حقوق الانسان بتاريخ 27 يونيو/حزيران 2013 باستئناف الحكم من خلال محاميه أحمد خالد السديري  مبديا أمله ان يتم نقضه لعدم اختصاص المحكمة. الجدير بالذكر انه بتاريخ 24 شباط/ فبراير 2012، أُطلق سراح المدافع عن حقوق الإنسان  مخلف الشمري من سجنه الأخير بكفالة بعد عشرين شهراً من التوقيف التعسفي وذلك بأمر من وزير الداخلية السعودي وبنفس القضية المبينة أعلاه. ان فترة السجن هذه سوف يتم انقاصها من حكم الخمسة سنوات الحالي.

ان الشيخ مخلف الشمري كاتب ومدافع بارز عن حقوق الإنسان ومن المنادين بالإصلاحات و الديمقراطية في السعودية. يعتقد مركز الخليج لحقوق الإنسان أن استهداف الشيخ مخلف الشمري  هو نتيجة لنشاطاته السلمية والمشروعة في الدفاع عن حقوق الإنسان، ولا سيما عمله من أجل تعزيز الاصلاحات والديمقراطية وفي المملكة العربية السعودية. 

يحث مركز الخليج لحقوق الإنسان السلطات في المملكة العربية السعودية  على:

1. إسقاط جميع التهم ضد مخلف الشمري فوراً ودون قيد أو شرط، والغاء حكم السجن الصادر ضده؛

2. الرفع الفوري وبدون شروط لحظر السفر المفروض على مدافع حقوق الإنسان مخلف الشمري؛  

3. التوقف فوراً عن استهداف ومضايقة المدافع عن حقوق الإنسان مخلف الشمري. ان الحكومة السعودية تتحمل مسؤولية الوفاء بالتزاماتها الدولية لحماية المدافعين عن حقوق الإنسان في البلاد؛

4. ضمان وفي جميع الظروف قدرة المدافعين عن حقوق الإنسان في السعودية على القيام بعملهم المشروع في مجال حقوق الإنسان دون خوف من الانتقام وبلا قيود تذكر وبما في ذلك المضايقة القضائية.

 يذكر مركز الخليج لحقوق الانسان باحترام السلطات السعودية  أن إعلان الأمم المتحدة المتعلق بحق ومسؤولية الأفراد والجماعات وهيئات المجتمع في تعزيز وحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية المعترف بها عالميا، و الذي تبنته الجمعية العامة للأمم المتحدة في 9 ديسمبر/كانون الاول عام 1998، يعترف بشرعية أنشطة المدافعين عن حقوق الإنسان، و بحقهم في حرية تكوين الجمعيات، والقيام بأنشطة من دون خوف من الانتقام. نود لفت انتباهكم بشكل خاص إلى المادة 5 (ج) التي تنص على انه:

لغرض تعزيز وحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية، يكون لكل شخص الحق، بمفرده وبالاشتراك مع غيره، على الصعيدين الوطني والدولي، في:

 ج) الاتصال بالمنظمات غير الحكومية أو بالمنظمات الحكومية الدولية 

والمادة 6 (ج) التي تقول  لكل شخص الحق، بمفرده وبالاشتراك مع غيره، في:

(ج) دراسة ومناقشة وتكوين واعتناق اﻵراء بشأن مراعاة جميع حقوق الإنسان والحريات الأساسية في مجال القانون وفي التطبيق على السواء، وتوجيه انتباه الجمهور إلى هذه الأمور بهذه الوسائل وبغيرها من الوسائل المناسبة.