Saudi Arabia: المملكة العربية السعودية- الحكم على المدافع عن حقوق الإنسان والمحرر رائف بدوي بالسجن لمدة 7 سنوات و 3 أشهر بالإضافة إلى 600 جلدة

31.07.13

تلقى مركز الخليج لحقوق الإنسان معلومات تفيد بأن مدافع حقوق الإنسان  والمحرر رائف بدوي قد تم الحكم عليه  بالسجن  7 سنوات و 3 أشهر  بالإضافة إلى 600 جلدة.  ان رائف بدوي هو احد المؤسسين ورئيس تحرير الشبكة الليبرالية السعودية، والتي أقامها مع غيره من نشطاء حقوق الإنسان بما في ذلك الناشطة المعروفة  سعاد الشمري. ان الشبكة الليبرالية السعودية هي موقع على الشبكة الألكترونية –الانترنت- و منتدى تم أنشائه لتعزيز الحوار السياسي والاجتماعي في  السعودية.

بتاريخ 29 يوليو/تموز 2013، حكمت المحكمة الجزائية في جدة على رائف بدوي بالسجن لمدة 7 سنوات و 3 أشهر بالإضافة إلى 600 جلدة وغلق الموقع الألكتروني " الشبكة الليبرالية السعودية" بعد ادانته بالتهم التالية:

1. ثبوت حد الردة ولكن بنطقه الشهادة ان لا اله الا الله، تم استبدال عقوبة الموت بالعقوبات المبينة اعلاه.

2. إنشاء موقع الكتروني يحمل اسم "الليبرالية".

وسوف يتم تسليم الحكم إلى محاميه وليد أبو الخير في 7 أغسطس/آب 2013 حيث يجب بعدها تقديم الاستئناف في غضون 30 يوماً.

اعتقل رائف بدوي  في 17 يونيو/حزيران 2012 في جدة بعد إعلان الشبكة الليبرالية السعودية يوم 7 مايو/مايس ليكون "يوم الليبرالية" في  السعودية. لقد تم إلغاء مؤتمراً  كان من المقرر عقده في جدة لهذه المناسبة، بعد ان  قال المنظمون انهم قد "نُصحوا" من قبل السلطات بعدم المضي في هذا الحدث.  

في 17 ديسمبر/كانون الأول 2012، ظهر رائف بدوي أمام المحكمة الجزائية في جدة بتهمة "إهانة الإسلام من خلال القنوات الإلكترونية" و "تجاوز حدود الطاعة". ومع ذلك، فإنه لم يكن واضحاً ما هي الكلمات أو الأنشطة التي أثارت الدعوى.  لقد أمر القاضي بنقل القضية إلى المحكمة العامة العليا بتهمة الردة (نبذ عقيدة دينية)، والتي تحمل في طياتها عقوبة الإعدام. بتاريخ 22 ديسمبر/كانون الأول 2012، قررت المحكمة العامة في جدة المضي قدما في اتهامات الردة.

يدين مركز الخليج لحقوق الإنسان الحكم على رائف بدوي، حيث ان ادانته تستند فقط على عمله المشروع و السلمي في الدفاع عن حقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية.

 يحث مركز الخليج لحقوق الإنسان السلطات في السعودية على:

 

 1. الإفراج فورا ودون قيد أو شرط عن مدافع حقوق الإنسان رائف بدوي؛

 2. ضمان السلامة الجسدية والنفسية وأمن رائف بدوي؛

 3. ضمان و في كل الظروف أن جميع المدافعين عن حقوق الإنسان في السعودية قادرون على القيام بعملهم المشروع في مجال حقوق الإنسان دون خوف من العقاب، وفي حرية من كل تقييد بما في ذلك المضايقة القضائية.

يدعو مركز الخليج لحقوق الإنسان الحكومة السعودية بابداء الاهتمام الخاص بالحقوق والحريات الأساسية المكفولة في إعلان الأمم المتحدة المتعلق بحق ومسؤولية الأفراد والجماعات وهيئات المجتمع في تعزيز وحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية المعترف بها دولياً ولا سيما المادة 6، الفقرة  ج  والتي تنص على انه:

   لكل شخص الحق ، بمفرده وبالاشتراك مع الآخرين:

ج) دراسة ومناقشة وتكوين واعتناق اﻵراء بشأن مراعاة جميع حقوق الإنسان والحريات الأساسية في مجال القانون وفي التطبيق على السواء، وتوجيه انتباه الجمهور إلى هذه الأمور بهذه الوسائل وبغيرها من الوسائل المناسبة.

والفقرة 2 من المادة 12 التي تنص على:

   تتخذ الدولة جميع التدابير اللازمة التي تكفل لكل شخص حماية السلطات المختصة له، بمفرده وبالاشتراك مع غيره، من أي عنف، أو تهديد، أو انتقام، أو تمييز ضار فعلا أو قانونا، أو ضغط، أو أي إجراء تعسفي آخر نتيجة لممارسته أو ممارستها المشروعة للحقوق المشار إليها في هذا الإعلان.  

 يرجى الكتابة فوراً بالإنكليزية أو بالعربية:

 للإعراب عن بواعث قلقكم الشديد حول سجن المدافع عن حقوق الانسان رائف بدوي والمطالبة باطلاق سراحه فوراً؛ 1.

 لحث السلطات في المملكة العربية السعودية للتوقف فوراً عن استهداف المدافعين عن حقوق الإنسان. .2

يرجى بعث مناشداتكم الآن إلى:

 

جلالة الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود

مكتب جلالة الملك

الديوان الملكي، الرياض

المملكة العربية السعودية

الفاكس:

+966 1 403 3125

 

سمو ولي العهد، ووزير الدفاع والطيران

صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز آل سعود

وزارة الدفاع والطيران، طريق المطار

الرياض 11165

 المملكة العربية السعودية

الفاكس:

 +966 1 401 1336