Oman: عمان: استخدام القضاء لاستهداف مدافع حقوق الإنسان البارز سعيد جداد

02.04.15

حتى في الوقت الذي هو في السجن، يستمر استهداف المدافع البارز عن حقوق الإنسان سعيد جداد و الحكم عليه بأحكام سجنٍ إضافية ترتبط بعمله بمجال حقوق الإنسان في انتهاكٍ لحقه في حرية التعبير.

في 01 أبريل/نيسان انعقدت محكمة الاستئناف بمسقط للنظر في الحكم الأولي الصادر ضد جداد والمتضمن سجنه لمدة ثلاث سنوات. لقد قررت المحكمة تأجيل الجلسة الى يوم 15 من الشهر نفسه. ولم يحضر جداد الجلسة.

وتتعلق جلسة الاستئناف هذه بالأحكام الثلاث الصادرة ضد جداد من قبل المحكمة الابتدائية بمسقط وذلك بتاريخ 08 مارس/آذار 2015، والتي تتضمن السجن لمدة ثلاث سنوات وغرامة قدرها خمسمائة ريال بعد ان أدانته بتهمة "النيل هيبة الدولة."، وكذلك السجن سنة وبغرامة مقدارها مائتي ريال عماني مدينةً اياه بتهمة "التحريض على التجمهر." وأخيراً فانها حكمت بسجنة لمدة ثلاث سنوات وغرامة قدرها ألف ريال عماني بعد ان أدانته بتهمة مزعومة أخرى هي "استخدام الشبكة المعلوماتية في نشر ما من شأنه المساس بالنظام العام." و قررت المحكمة ادغام العقوبات الثلاث و تنفيذ العقوبة الأشد وهي السجن لمدة ثلاث سنوات مع دفع جميع الغرامات .

وفي القضية االأخيرة ضده، بتاريخ 31 مارس/آذار 2015 اصدرت المحكمة الابتدائية بصلالة حكمها ضد جداد والذي تضمن الحكم عليه بالسجن لمدة سنة  اضافة الى غرامة قدرها 2600 ريال عماني بزعم مخالفته لقانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات الساري المفعول. ولم يكن جداد حاضراَ ايضاً عند قراءة الحكم الصادر ضده حيث قام بمحاميه باستئناف الحكم بعد ان تم رفض طلبه بالافراج عن موكله بكفالة. لقد تم تحديد يوم 13 ابريل/نيسان 2015 لعقد جلسة الاستئناف لدى محكمة الاستئناف بصلالة.

تؤكد التقارير الواردة الى مركز الخليج لحقوق الإنسان  انه قد تم نقله الى سجن سمائل المركزي بمسقط وانه قد تم حرمانه من الزيارات الأسرية. يعتقد مركز الخليج لحقوق الإنسان انه يتم  اضطهاده بسبب نشاطه في مجال حقوق الإنسان ومطالباته المتكررة بالاصلاح في عمان.

 لمزيد من المعلومات حول  قضيته وقضايا مدافعي حقوق الإنسان الأخرى في عمان يرجى ملاحظة الرابط التالي:

https://www.gc4hr.org/news/index/country/6

يستنكر مركز الخليج لحقوق الإنسان بأقوى العبارات الأحكام الصادرة ضد سعيد جداد ويطالب الحكومة العمانية بالوقف الفوري لمسلسل الانتهاكات ضده وبدون قيد او شرط.

يحث مركز الخليج لحقوق الإنسان السلطات في عمان على:

1. ضمان إطلاق سراح المدافع عن حقوق الإنسان سعيد جداد فوراً ودون قيد او شرط؛

2. إسقاط جميع التهم المختلقة الموجهة ضده؛

3. ضمان وفي جميع الظروف قدرة المدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين في عمان على القيام بعملهم المشروع في مجال حقوق الإنسان دون خوف من الانتقام وبلا قيود تذكر وبما في ذلك المضايقة القضائية.

مركز الخليج لحقوق الإنسان يدعو إلى الاهتمام الخاص بالحقوق والحريات الأساسية المكفولة في إعلان الأمم المتحدة المتعلق بحق ومسؤولية الأفراد والجماعات وهيئات المجتمع في تعزيز وحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية المعترف بها دولياً ولا سيما المادة 6، الفقرة  (ج)  والتي تنص على انه:

لكل شخص الحق ، بمفرده وبالاشتراك مع غيره في:

ج- دراسة ومناقشة وتكوين واعتناق الآراء بشأن مراعاة جميع حقوق الانسان والحريات الاساسية في مجال القانون وفي التطبيق على السواء، وتوجيه انتباه الجمهور الى هذه الامور بهذه الوسائل وبغيرها من الوسائل المناسبة؛

والمادة 12 ، الفقرة  (2) لتي تنص على:

2. تتخذ الدولة جميع التدابير اللازمة التي تكفل لكل شخص حماية السلطات المختصة له، بمفرده وبالاشتراك مع غيره، من أي عنف، أو تهديد، أو انتقام، أو تمييز ضار فعلا أو قانونا، أو ضغط، أو أي إجراء تعسفي آخر نتيجة لممارسته أو ممارستها المشروعة للحقوق المشار إليها في هذا الإعلان.