Oman: تحديث: عمان: جهاز الأمن الداخلي يعمل على تفكيك حركة حقوق الإنسان

01.09.15

تحديث: تم إطلاق سراح إسماعيل المقبالي في 03 سبتمبر/أيلول 2015.

تلقى مركز الخليج لحقوق الإنسان  تقارير أخرى تفيد ان الأوامر قد صدرت الى جهاز الأمن الداخلي العماني من مسؤولين كبار للقيام بإستهداف منهجي للمدافعين عن حقوق الإنسان ونشطاء الإنترنت في البلاد. ان الهدف على ما يبدو تفكيك حركة حقوق الإنسان في عمان.

بتاريخ23 آب/أغسطس 2015، تم إستدعاء المدافع عن حقوق الإنسان إسماعيل المقبالي، للمثول أمام القسم الخاص التابع للقيادة العامة للشرطة العمانية في العاصمة مسقط. لقد كان في وقت الاستدعاء يقضي عطلته مع عائلته في الإمارات العربية المتحدة. وعندما قام بتنفيذ الإستدعاء في 29 آب/أغسطس تم الإبلاغ عن فقدانه منذ ذلك الحين. تؤكد أحدث التقارير أنه محتجز بمعزل عن العالم الخارجي في القسم الخاص بمنطقة القرم في مسقط. ان هذا القسم يمثل الجهة التنفيذية لجهاز الأمن العماني.
ان المقبالي هو مدون وكان نشطاً جداً في الاحتجاجات التي حصلت بصحار في 2011 وبسبب ذلك اعتقل لعدة أيام قبل أن يطلق سراحه. لقد استمر بدعمه للمعتقلين من خلال صفحاته علـى وسائل التواصل الإجتماعي وكذلك انتقاده للوضع العام في عمان. في 2012، حكم عليه بالسجن لمدة عام ونصف العام، بتهمة "إهانة السلطان" وأطلق سراحه فقط بعفوٍ من قبل السلطان قابوس.
في 23 آب/أغسطس 2015، اعتقل المدافع عن حقوق الإنسان هلال العلوي ولم يطلق سراحهم إلا في 31  آب/أغسطس 2015. لقد تم احتجاز هلال  بمعزل عن العالم الخارجي أيضا في القسم خاص بمسقط. وكان قد اعتقل أيضا في 2011 فيما يتعلق باحتجاجات صحار وحكم عليه بالسجن لمدة خمس سنوات في بتهمة مزعومة هي "اجبار موظفي الخدمة المدنية على الخروج من مكاتبهم."

وأطلق سراحه بعد عامين ونصف بعفوٍ من السلطان قابوس. انه مدافع معروف عن حقوق الإنسان والذي قام أثناء الاحتجاز، بالعديد من الإضرابات عن الطعام وقام بخياطة فمه باستخدام إبرة وخيط.
ان العلاوي هو مدون قام بالاستمرار في السنوات الأخيرة بأنشطته عبر الإنترنت دفاعاً عن المدافعين عن حقوق الإنسان وسجناء الرأي المعتقلين.

لمزيد من المعلومات حول انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبت مؤخراً من قبل جهاز الأمن الداخلي، انظر الرابط التالي:
https://www.gc4hr.org/news/index/country/6
يعرب مركز الخليج لحقوق الانسان مرة أخرى عن قلقه الشديد إزاء استمرار استهداف المدافعين عن حقوق الإنسان والمدونين عُمان ويدعو المجتمع الدولي وضمنه الأمم المتحدة بآلياته المختلفة للضغط على الحكومة العمانية من أجل إطلاق سراح جميع المدافعين عن حقوق الإنسان المعتقلين وسجناء الرأي فوراً ودون أية شروط.
يحث مركز الخليج لحقوق الانسان السلطات في عُمان لضمان وفي جميع الأحوال أن يكون جميع المدافعين عن حقوق الإنسان في عُمان قادرين على القيام بعملهم المشروع في مجال حقوق الإنسان دون خوف من الانتقام وبحرية من كل تقييد بما في ذلك المضايقة القضائية.