Bahrain: البحرين: مؤسس مركز الخليج لحقوق الإنسان عبد الهادي الخواجة في إضراب عن الطعام منذ 12 أبريل

03.05.17

في 12 نيسان / أبريل 2017، بدأ المدير المؤسس لمركز الخليج لحقوق الإنسان، عبد الهادي الخواجة، إضراباً جديداً عن الطعام مطالباً باحترام حقوق الإنسان والحقوق المدنية لجميع السجناء من قبل إدارة السجن. و يعد هذا إضرابه الخامس عن الطعام منذ اعتقاله في أبريل / نيسان 2011، وبعد ذلك حكم عليه بالسجن المؤبد بسبب أنشطته في مجال حقوق الإنسان.

 يرجى الاطلاع على آخر التحديثات التي تلقاها مركز الخليج لحقوق الإنسان:

  02 مايو/آيار 2017:
 
هذا هو اليوم الحادي والعشرين من الإضراب عن الطعام الذي يقا=وم به عبد الهادي الخواجة. لقد قال إنه سوف يقرر ما إذا كان سيتم تعليقه أم لا اعتماداً على ما يتم اعتماده في الاستعراض الدوري الشامل للأمم المتحدة للبحرين يوم الجمعة، 05 مايو/آيار 2017 [والذي بدأ في 01 مايو/آيار.] لذلك سوف يستمر الإضراب عن الطعام في الوقت الحالي. وفيما يتعلق بصحته هي نفسها ونحن لا نعرف علاماته الحيوية.

 27 نيسان / أبريل:

منذ أن توقف عبد الهادي الخواجة عن السماح لهم بالتحقق من علاماته الحيوية، قام حراس السجن بزيارات مفاجئة في منتصف الليل، وهم يهتفون ويوقظون الجميع. كما وأنهم يذهبون إليه في أوقات عشوائية، سواء كان في الحمام أو غير ذلك، فبفتحون الباب ويصورونه. وقال إنهم أيضا في بعض الأحيان يتبعونه وهو يحمل الطعام ويقوموا بالتصوير. وأكد الخواجة أن المعاملة قد ازدادت سوءاً في الأسبوع الماضي أو نحو ذلك. لا توجد تحديثات حول تفاصيله الصحية.

 26 نيسان / أبريل:

صرح عبد الهادي الخواجة إنه على استعداد لوقف إضرابه عن الطعام (وليس إنهائه) في حال ما صدرت بيانات قوية خلال الاستعراض الدوري الشامل للبحرين  والمزمع عقده يوم الاثنين 10 مايو / أيار بشأن استمرار الاعتقالات التعسفية والاحتجاز في البحرين، فضلاً عن ظروف السجن.

 وفي اجتماعٍ عام عقد في دبلن في 20 نيسان / أبريل 2017 نظمته مؤسسة فرونت لاين ديفندرز ومركز الخليج لحقوق الإنسان، وجه البروفيسور داميان ماكورماك  نداءً عاماً دعا فيه إلى الإجلاء الطبي لكلٍ من عبد الهادي الخواجة و نبيل رجب لتلقي العلاج المناسب في إيرلندا، حيث يمكن أن يقدم مساعدته في رعايتهم الصحية كقضية فورية مستعجلة بسبب الظرو ف الحرجة التي هم فيها. وأيدت تارا رينور أوغرادي، من هيومن رايتس سنتينل، نداء الإجلاء، وكذلك بقية المشاركين الأيرلنديين هذا النداء. انظر:

 https://www.gc4hr.org/news/view/1566

  21 ابريل/نيسان:

منذ ظهر يوم 18 أبريل/نيسان وحتى اليوم لم يكن لديه اتصال مع إدارة السجن ولم يتم نقله إلى عيادة السجن. أنه لايعرف ماهو وزنه، مستوى السكر في الدم، أو معدلات ضغط الدم للوقت الحالي. بعد أن انهى اتصاله الهاتفي مع العائلة في يوم 19 ابريل/نيسان، بدأ التدهور في حاله و في صباح يوم أمس (20 ابريل/نيسان) جلبوا سيارة إسعاف في محاولة لنقله إلى المستشفى العسكري أو مستشفى أخر. ولأن الطبيب الذي تحدث إليه سابقاً قال له إنه إذا فقد وعيه فإنهم سوف يمضون قدماً في نقله ضد رغبته، بدأ في شرب السوائل اللازمة للبقاء بوعيه. ومنذ ذلك الحين، تحسنت حالته لكنه ما يزال يعاني من الإرهاق، والدوران.

 19 أبريل/نيسان:
عندما انخفض مستوى السكر في الدم إلى 2  ملي مول/لتر، كانت لديه آلام شديدة في المعدة - حتى انه بدأ شرب الماء بالملح ببطء وهذا جعلها تتحسن. أصبح الآن مستوى السكر في الدم يتذبذب بين 2 و 3 ملي مول/لتر. وبعد ظهر يوم أمس، أبلغ بقرارٍ هو أن عليه ارتداء الأغلال لرؤية الطبيب أو الذهاب إلى عيادة السجن؛ ومنذ ذلك الحين لم يرى طبيباً. منذ يوم أمس وحتى الآن ليس لديه معلومات عن ضغط الدم أو مستوى السكر. قبل يوم أمس الأول كان وزنه 56 كغم، وضغط الدم له 80-90/60-70 (ملم زئبق). ان لديه ألم شديد في أسفل ظهره، ويذكره هذا الألم عندما كانت لديه حصى في الكلية سابقاً؛ ويعاني من صعوبة في التبول.

 ومنذ بداية الإضراب عن الطعام ايضاً كانت لديه تشنجات في العضلات - حيث إذا طوى ذراعه على سبيل المثال فانها سوف تتشنج وتستغرق وقتاً قبل أن يتمكن من تصويب ذلك مرة أخرى. لقد كانوا يحاولون نقله إلى المستشفى العسكري، لكنه يرفض ذلك بسبب تغذيته بالقوة التي تعرض لها بهذا المستشفى في سنة 2012.

 15 ابريل/نيسان:
لقد انخفض مستوى السكر في الدم لدى عبدالهادي الخواجة إلى 2 ملي مول/لتر، وهو يرفض تلقي محلول الجلوكوز عن طريق التقطير الوريدي.

 14 أبريل/نيسان:

أنه في يومه الثالث من إضرابه عن الطعام. لقد تطلب نقله إلى المستشفى الليلة الماضية حيث تم إعطائه كيسيْن من محلول الجلوكوز عن طريق التقطير الوريدي وذلك بسبب إنخفاض مستوى السكر في الدم لديه.

  12أبريل/نيسان (اليوم الأول من الإضراب):

بدأ عبد الهادي الخواجة إضرابه المفتوح عن الطعام هذا اليوم احتجاجاً على استمرار الاعتقالات التعسفية والمعاملة المهينة في البحرين. ان وزنه الحالي هو 63 كغم و طوله 172 سم. وكانت آخر وجبة عشاء له الليلة الماضية. انه يشرب الماء حتى لايكون إضراباً جافاً عن الطعام.

 إن لدى مركز الخليج لحقوق الإنسان مطلباً واحداً في نهاية المطاف وهو الإجلاء الطبي الفوري لعبد الهادي الخواجة خارج البحرين حيث أن حياته في خطر وشيك ويحتاج إلى رعاية طبية مناسبة.