Iraq: يجب حماية حق التظاهر السلمي وإطلاق سراح جميع المتظاهرين المعتقلين وتوفير الإنترنت / اغتيال محامي حقوق الإنسان جبار محمد الكرم في البصرة

24.07.18

تلقى مركز الخليج لحقوق الإنسان تقارير موثوقة تؤكد أن السلطات العراقية استخدمت القوة غير المتناسبة ضد المتظاهرين المسالمين مما أسفر عن 13 حالة وفاة على الأقل و 269 إصابة و 757 احتجازاً. وفي العديد من المدن بجميع أنحاء العراق، استخدمت السلطات خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع وفي عدة مناسبات ذخيرة حية لتفريق المظاهرات السلمية. وفي البصرة، تم اغتيال محامي حقوق الإنسان جبار محمد الكرم (الصورة أعلاه) على يد مسلحين بعد عرضه الدفاع عن المعتقلين.

بتاريخ 20 يوليو/تموز 2018، انطلقت بساحة التحرير في وسط بغداد تظاهرة سلمية حاولت خلالها مجموعة صغيرة من المتظاهرين التوجه نحو المنطقة الخضراء حيث يقع مقر الحكومة. استخدمت شرطة مكافحة الشغب قنابل الغاز المسيل للدموع على نحوٍ يؤدي إلى العديد من إصابات الرأس بين أفراد المجموعة الصغيرة والمتظاهرين الآخرين. كما واستخدموا خراطيم المياه لتفريق المظاهرة.

 وتستمر المظاهرات في محافظات البصرة وكربلاء والنجف والمثنى وميسان والقادسية وذي قار وبابل.

 يقول مركز الخليج لحقوق الإنسان تبعاً للمعلومات التي استلمها انه جري إجبار بعض المعتقلين من المتظاهرين على توقيع تعهدات بعدم التظاهر مجدداً قبل إطلاق سراحهم وكذلك فقد تلقى بعض الصحفيين والمدونين تهديدات بسبب تغطتيهم المهنية لهذه التظاهرات.

 اغلاق الانترنت.

أكدت التقارير الموثوقة أن الحكومة العراقية قد أغلقت الإنترنت في جميع أنحاء المناطق الوسطى والجنوبية من البلاد، بما في ذلك العاصمة بغداد في مناسبات عديدة منذ 14 يوليو 2018، في محاولة لوقف انتشار تحديثات الأخبار المتعلقة بالاحتجاجات الجارية. كما أكدت المعلومات التي تلقاها مركز الخليج لحقوق الإنسان أنه في العديد من المناطق التي يمكن فيها الوصول إلى شبكة الإنترنت فأن وسائل الإعلام الاجتماعية لا تزال محجوبة.

اغتيال محامي حقوق الإنسان جبار محمد الكرم.

بتاريخ 23 يوليو/تموز 2018، تم اغتيال محامي حقوق الإنسان جبار محمد الكرم من قبل مجموعة مسلحة. لقد حصلت عملية الاغتيال قرب مركز شرطة الهادي بعد فترة قصيرة من خروج محمد الكرم من مبنى قصر العدالة.  لقد قام  المسلحون الذين كانوا يستقلون سيارة من نوع تويوتا لاندكروز بإيقاف سيارته ورميه بخمسة عشر طلقة. وكان جبار الكرم قد عُرف بادفاعه عن المعتقلين من المتظاهرين في البصرة منذ انطلاق الاحتجاجات فيها بتاريخ 08 يوليو/تموز 2018.

 يدين مركز الخليج لحقوق الإنسان، بأقوى العبارات، قتل جبار محمد الكرم، ويعرب عن قلقه العميق إزاء وضع جميع المدافعين عن حقوق الإنسان في العراق، بمن فيهم المحامون والصحفيون والمدونون الذين يواصلون عملهم بشجاعة في مواجهة خطرٍ شديد.

يدعو مركز الخليج لحقوق الإنسان السلطات في العراق إلى:

1. إجراء تحقيق مستقل ونزيه وشامل وعلى الفور في حادثة اغتيال محامي حقوق الإنسان جبار محمد الكرم بهدف نشر النتائج وتقديم المسؤولين عنها إلى العدالة وفقاً للمعايير الدولية؛

2. حماية حق التظاهر السلمي لجميع المواطنين وفي أرجاء البلاد؛

3. إطلاق سراح جميع المعتقلين من المتظاهرين السلميين فوراً وبدون قيد أوشرط؛

4. التوقف فوراً عن تهديد الصحفيين والمدونين الذين يقومون بتغطية للتظاهرات؛

5. الإمتناع عن قطع خدمات الإنترنت أو حجب مواقع التواصل الإجتماعي؛  

6. ضمان أن جميع المدافعين عن حقوق الإنسان في العراق والذين يقومون بعملهم المشروع في الدفاع عن حقوق الإنسان، قادرون على العمل بدون مواجهة للقيود بما في ذلك المضايقة القضائية.