Iraq: التقرير الدوري التاسع عشر عن انتهاكات حقوق الإنسان في العراق

21.10.21

إن هذا هو التقرير الدوري التاسع عشر الذي يصدره مركز الخليج لحقوق الإنسان منذ يناير/كانون الثاني 2020، لتوثيق أوضاع حقوق الإنسان في العراق، حيث يغطي الانتخابات الأخيرة التي جرت في العاشر من الشهر الحالي، الاحتجاجات السلمية التي تشهدها البلاد، مضايقة نشطاء المجتمع المدني والصحفيين والإعلاميين، تسليط الأضواء على ممارسة التعذيب بحق عدة مواطنين.

الانتهاكات والاعتداءات خلال الانتخابات العراقية

بتاريخ 10 أكتوبر/تشرين الأول الحالي، جرت الانتخابات التشريعية في العراق، بمشاركة نحو 41% من عدد الناخبين الإجمالي الذي يبلغ 25 مليوناً، وخلال عملية الاقتراع شهدت بعض المراكز الانتخابات عدداً من الخروقات والاعتداءات التي طالت مراقبين ومحاولات احتيال وترغيب وترهيب لبعض الناخبين.

ذكر مراقبون، أن ضغوطات حدثت على ناخبين في مركز "التأميم" الانتخابي في ناحية خان بني سعد بمحافظة ديالى شرقي العراق، من أجل انتخاب أحد المرشحين.

كما أقدم مسلحون على الاعتداء بالضرب على أحد الناشطين السياسيين في ناحية بيارة الواقعة ضمن منطقة هورامان في محافظة حلبجة شمالي العراق، مما أسفر عن إصابته بجروح.

بتاريخ 03 أكتوبر/تشرين الأول 2021، اعتدى مسلحون تابعون لأحد الأحزاب السياسية، على منزل مواطن رفض تعليق لافتة انتخابية على منزله، كواحدة من آليات الاحتجاج التي اتبعها، إلا أنه تعرض فيما بعد لإصابة بطلقٍ ناري.

وفي اليوم التالي لهذه الحادثة الموافق 04 أكتوبر/تشرين الأول 2021، اعتدت مجموعة أخرى على مواطن آخر رفض أيضاً تعليق لافتة انتخابية على محل عمله، ليتعرض المحل بعد ذلك إلى التفجير بعبوة صوتية.

وسجلت السلطات العراقية 77 مخالفة على الأقل في عملية الانتخابات على الأقل، تراوحت بين محاولات ترهيب، وترغيب، وتهديد، واعتداء على كواد فنية وإدارية. وحدثت هذه المخالفات في محافظات بغداد، نينوى، ديالى، كركوك، البصرة، الانبار، صلاح الدين، أربيل، واسط، والديوانية.

وأعلنت السلطات إحالة المخالفين إلى اللجان القضائية التي تم تشكيلها من قبل مجلس القضاء الأعلى تمهيداً لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم.

أحرزت بعض الأحزاب المبنثقة عن احتجاجات أكتوبر/تشرين الأول 2019 نتائج إيجابية، فقد حققت حركة امتداد التي يرأسها ناشط المجتمع المدني سابقاً والنائب في البرلمان الجديد علاء الركابي 9 مقاعد برلمانية بضمنها مقعده.

وبعد إعلان النتائج في اليوم التالي، اعترضت مجموعة من الأحزاب السياسية والجماعات المسلحة على نتائج الانتخابات، ويخشى المواطنون من أن تتحول هذه الاعتراضات إلى صدامات مسلحة بين الأطراف السياسية في العراق.

عمليات الاستهداف السياسي