Bahrain: تحديث: البحرين: عبد الهادي الخواجة يعلق الإضراب عن الطعام بعد توصيات الاستعراض الدوري الشامل القوية

08.05.17

يرحب مركز الخليج لحقوق الإنسان بخبر تعليق المدير المؤسس عبد الهادي الخواجة لإضرابه عن الطعام في اليوم الرابع والعشرين بعد صدور توصيات قوية خلال الاستعراض الدوري الشامل في الأمم المتحدة. ويكرر مركز الخليج لحقوق الإنسان دعوته للسماح له بالحصول على الرعاية الطبية دون تقييده وإطلاق سراحه فورًا.

في 05 مايو/أيار 2017، قال الخواجة، "بما أن القضايا التي بدأت الإضراب عن الطعام بسببها وهي استمرار الاعتقالات التعسفية وأوضاع سجن جو، قد وردت خلال الاستعراض الدوري الشامل للبحرين في جنيف، لذلك قررت وقف الإضراب عن الطعام حتى يتم تنفيذ التوصيات. وأود أيضا أن أشكر وزارة الخارجية الدنماركية، السفير الدنماركي في الرياض، والسيد راسموس بالسفارة الدنماركية على اهتمامهم المستمر بصحتي و سلامتي".

ومن بين التوصيات البالغ عدددها 176 توصية والواردة في تقرير الاستعراض الدوري الشامل الذي وضعته مجموعة العمل التابعة للأمم المتحدة في البحرين، توصية من الدنمارك تدعو "لإطلاق سراح جميع المحتجزين تعسفاً في البحرين، بمن فيهم المواطن الدنماركي - البحريني السيد عبد الهادي الخواجة ضحية التعذيب الذي يحتاج إلى العلاج وإعادة التأهيل."

كما يتضمن تقرير الاستعراض الدوري الشامل أيضًا توصيات أخرى من قبيل "توفير سبل علاج فعالة لضحايا الاعتقالات التعسفية أو الاحتجاز أو الاستدعاء أو حظر السفر." ويحتوي على عدة توصيات بشأن حرية التعبير وعمل المدافعين عن حقوق الإنسان، بما في ذلك "اتخاذ خطوات عاجلة لتيسير عمل المجتمع المدني والمدافعين عن حقوق الإنسان، وضمان حماية جميع الأشخاص من الترهيب أو الانتقام بسبب سعيهم للتعاون مع الأمم المتحدة (أيرلندا)؛ "و" إطلاق سراح جميع الأفراد في أقرب وقتٍ ممكن، بمن فيهم المدافعون عن حقوق الإنسان الذين تم حبسهم بسبب ممارستهم لحقهم الأساسي في التعبير والتجمع (النرويج)." انظر التقرير https://www.upr-info.org/sites/default/files/document/bahrain/session_27_-_may_2017/a_hrc_wg.6_27_l.1.pdf

 في 12  أبريل/نيسان 2017، بدأ الخواجة إضراباً مفتوحاً عن الطعام بإستثناء الماء فقط احتجاجاً على المعاملة المهينة وتدهور الوضع داخل السجن، فضلًا عن الاعتقال والاحتجاز التعسفي المستمر. إن الخواجة، وهو أيضا الرئيس السابق لمركز البحرين لحقوق الإنسان، من بين مجموعة من السجناء المعروفين باسم "البحرين 13" والذين حُكم عليهم بالسجن في عام 2011 بسبب أنشطتهم المؤيدة للديمقراطية والداعية لحقوق الإنسان. وهو يقضي عقوبة بالسجن مدى الحياة في سجن جو.

 خلال الإضراب عن الطعام، عانت صحة الخواجة بشكل كبير وفقد وزنه. ان عدد المرات التي رفض فيها الذهاب إلى المستشفى مكبلًا غير معروف. في 20 أبريل/نيسان، قرر تناول بعض السوائل لمنع السلطات من إطعامه إذا فقد وعيه. ولا يزال الخواجة في حاجة إلى الحصول على الرعاية الطبية بشكل عاجل لتفادي فقدان الرؤية الدائم. انظر: https://www.gc4hr.org/news/view/1570

في 07 مايو / أيار، قالت مريم الخواجة المستشارة الخاصة لمركز الخليج لحقوق الإنسان: "تحدثت تواً مع والدي. يبدو أفضل بكثير، وقال إنه يتعافى بشكل جيد، وطلب مني أن أشكر كل من دعمه في إضرابه عن الطعام وتضامن معه.. لذلك، شكراً لكم! "

وفي تقرير مشترك رفعه كلًا من مركز الخليج لحقوق الإنسان ومركز البحرين لحقوق الإنسان وسيفيكاس إلى مجموعة العمل في الجلسة الـ سابعة والعشرين من الاستعراض الدوري الشامل للبحرين، تم تسليط الضوء على استهداف البحرين للمدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين وغيرهم. كما أشار التقرير المشترك إلى القيود الشديدة على حرية الرأي والتعبير وحرية التنظيم والتجمع، وإلى فشل السلطات في البحرين في تنفيذ التوصيات المتعلقة بحرية التعبير التي قبلتها البحرين في دورات الاستعراض الدوري الشامل السابقة.

انظر: https://www.gc4hr.org/report/view/61

يناشد مركز الخليج لحقوق الإنسان الداعمين القيام بالتغريد سواء باللغة العربية أو الإنكليزية لمناشدة السلطات في البحرين للقيام بـما يلي: 

1- الإفراج الفوري وغير المشروط عن عبد الهادي الخواجة من السجن؛

2- السماح لعبد الهادي الخواجة بالحصول دون عوائق على الرعاية الطبية، دون أصفاد أو أغلال؛ و

3- ضمان وفي جميع الظروف أن يكون المدافعين عن حقوق الإنسان في البحرين قادرين على القيام بأنشطتهم المشروعة دون خوف من الانتقام ودون جميع القيود بما في ذلك المضايقات القضائية.

ندعوكم لإستخدام الوسم #FreeAbdulhadi على تويتر

التواصل:

وزير الداخلية

الشيخ راشد بن عبد الله آل خليفة

@moi_Bahrain

 

وزير العدل والشؤون الإسلامية

 الشيخ خالد بن علي بن عبدالله آل خليفة

@Khaled_Bin_Ali