General: الأردن: احتجاز المدير المشارك لمركز الخليج لحقوق الإنسان و منعه من دخول الأردن

31.03.14

بتاريخ 30 مارس/آذار 2014، اعتقل بعمان في الأردن المدافع عن حقوق الإنسان و المدير المشارك لمركز الخليج لحقوق الإنسان،خالد إبراهيم، ولم يسمح له بدخول البلد.

لدى الوصول إلى عمان،اعتقل خالد إبراهيم و تم منعه من الدخول. وقد وضع في غرفة جنباً إلى جنب مع عدد كبير من الناس الآخرين، و معظمهم من السوريين. ولم يكن مسموحاً للمعتقلين مغادرة الغرفة الا بمرافقة شرطي. وكان مسافراً إلى  الأردن من أجل المشاركة في ورشة عمل تدريبية لليونسكو حول مؤشر تنمية وسائل الإعلام والتي  من المقرر أن تستمر للفترة 1-3 ابريل/نيسان.

يعتقد مركز الخليج لحقوق الإنسان أن هذا الاعتقال التعسفي والحرمان من الدخول يرتبط فقط بعمل خالد ابراهيم السلمي والمشروع بمجال حقوق الإنسان في منطقة الخليج. قام مركز الخليج لحقوق الإنسان بتوثيق ما يزيد عن 500 قضية لمدافعي حقوق الإنسان و الصحفيين المستقلين الذين هم في خطر. يدين مركز الخليج لحقوق الإنسان تصرف السلطات و يعتبره انتهاكاً صارخاً لحقوق الإنسان.

يحث مركز الخليج لحقوق الإنسان السلطات في الأردن على:

1.التحقيق في الاعتقال التعسفي والحرمان من الدخول الذي واجهه خالد ابراهيم لدى وصوله عمان ونشر تقرير مستقل وشامل ونزيه؛

2.ضمان السماح لجميع المدافعين عن حقوق الإنسان من دخول و مغادرة البلد وفقا للتشريعات ذات الصلة؛

3.ضمان وفي جميع الظروف قدرة جميع المدافعين عن حقوق الإنسان في الأردن على القيام بعملهم المشروع في مجال حقوق الإنسان دون خوف من الانتقام وبلا قيود تذكر وبما في ذلك المضايقة القضائية.

مركز الخليج لحقوق الإنسان يدعو إلى الاهتمام الخاص بالحقوق والحريات الأساسية المكفولة في إعلان الأمم المتحدة المتعلق بحق ومسؤولية الأفراد والجماعات وهيئات المجتمع في تعزيز وحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية المعترف بها دولياً ولا سيما المادة 12، الفقرة 1 والفقرة 2:

1. لكل شخص الحق، بمفرده وبالاشتراك مع غيره، في أن يشترك في اﻷنشطة السلمية لمناهضة انتهاكات حقوق الإنسان والحريات الأساسية.
2. تتخذ الدولة جميع التدابير اللازمة التي تكفل لكل شخص حماية السلطات المختصة له، بمفرده وبالاشتراك مع غيره، من أي عنف، أو تهديد، أو انتقام، أو تمييز ضار فعلا أو قانونا، أو ضغط، أو أي إجراء تعسفي آخر نتيجة لممارسته أو ممارستها المشروعة للحقوق المشار إليها في هذا الإعلان.